القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الرياضة

تعرف على إيرما غريس الشیطانة الشقراء


 الشیطانة الشقراء

تعتبر المرأة رمز للرقة والحنان ، وھذه الصفة من المفروض أن لا
تخلو منھا أنثى، لكن كما یقال المظاھر خادعة ، فھناك نسوة قد یبدون
جمیلات ورقیقات ، إلا أنھن في الواقع من أبشع المخلوقات ، تماما
كبطلة قصتنا لھذا الیوم ، التي إرتبط أسماھا ببعض أخطر وأبشع
جرائم القرن العشرین ..
تعالوا معي لكي نتعرف أكثر على الشابة الألمانیة إیرما غریس ..
التي أطلق علیھا ضحایاھا لقب "ضبع أوشفیتز" بسبب لؤمھا
وقسوتھا.
ولدت الألمانیة إیرما إلیزا
غریس عام 1923 في مدینة
مكلنبورغ، وكان والدھا یدعى
أدولف غریس ، وھو عامل ألبان
بسیط ، ورب اسرة كبیرة.
عام 1938 تركت إیرما
المدرسة وھي لا تزال في سن
15 عاما ، ربما بسبب ظروفھا
الأسریة ، خصوصا إنتحار
والدتھا بیرتا عام 1936 بسبب
اكتشافھا لخیانة زوجھا لھا مع
امرأة اخرى.
وبحسب شقیقتھا ، فأن ایرما كانت مسالمة خلال طفولتھا ، وكانت
تھرب عندما یحدث شجار ولم تكن تمتلك الجرأة للقتال.
وبعد تركھا للمدرسة إشتغلت مدة ستة أشھر في مزرعة ، ثم في أحد
المتاجر، وبعدھا عملت في مستشفى لمدة سنتین ، وخلال ھذه
المرحلة انتمت ایرما للحزب النازي ، ربما بتأثیر من والدھا الذي
انتمى ھو نفسھ للحزب عام 1937.
عام 1942 إلتحقت إیرما بمنظمة إتحاد الفتیات النازیات ، كانت تقوم
بأشغال یدویة في البدایة ثم رشحت للعمل كسجانة في العدید من
السجون وذلك بسبب اخلاصھا للحزب وكذلك قدرتھا في بسط
السیطرة على السجناء
بعد العمل كسجانة بدأت تطرأ تغیرات جذریة على إیرما ، كل عاطفة
ورحمة تبخرت من وجدانھا ، تحولت إلى وحش كاسر .. وقد أطلق
السجناء علیھا عدة ألقاب منھا ملاك الموت ، الشیطان الأشقر ،
الوحش الجمیل .. وذالك بسبب تعذیبھا للسجناء والتفنن في التخلص
منھم بأبشع السبل ، كما انھا كانت مسؤولة عن تحدید اي السجینات
یجب ان تذھب لتعدم في غرف الغاز.
عام 1943 تم إرسال إیرما إلى معسكر الإعتقال أوشفتز بیركینو ،
وبسبب تفانیھا في عملھا واطاعتھا العمیاء للاوامر تمت ترقیتھا إلى
رتبة أعلى مع انھا لم تكد تبلغ العشرین من العمر بعد.
أصبحت مسئولة عن ثلاثین ألف إمرأة معتقلة ، وكانت إیرما تتعمد
لبس أحذیة من النوع الثقیل ودوما تحمل سوطا إلى جانب مسدسھا.
وعرف عنھا ضرب النساء المعتقلات وتعذیبھن جسدیا ونفسیا بأبشع
الطرق، ویبدو انھا كانت تستمع بذلك
بحسب بعض الشھود كانت تترك كلابھا تجوع ثم تقوم بإطلاقھا على المعتقلین ، وأحیانا تقوم بتجویع السجینات لمدة طویلة وبعدھا تقدم لھم الأكل دفعة واحدة وھكذا یفارقن الحیاة بسبب التخمة .. ویقال أنھا قامت بدفن بعض السجینات وھن على قید الحیاة. بحسب بعض المصادر فأن سبب تصرف إیرما مع السجینات بھذه الوحشیة ھو أنھا كانت تعاني من مرض السادیة الإجرامیة ، وھي حالة نفسیة خطیرة لا یشعر المصاب بھا بالراحة والسعادة إلا إذا قام بتعذیب وضرب الأخرین وإیذائھم. عام 1945 تم نقل إیرما إلى معسكر الإعتقال النازي بیرغین-بلسین ولم تكن إیرما تعلم أن نھایة حیاتھا ستكون ھناك ، إذ في نفس السنة تمكن الحلفاء من ھزیمة ألمانیا النازیة ودخلت القوات البریطانیة المعسكر واعتقلت جمیع الحراس والسجانین ، بضمنھن إیرما غریس. القوات البریطانیة عثرت على 60 ألف سجین في المعتقل 
عقدت القوات البریطانیة محكمة عاجلة للسجانات والحرس ، ومن
بین 16 سجانة تمت الحكم على ثلاثة قثط بالموت ، احدھن كانت
ایرما ، وذلك بتھمة اقتراف جرائم ضد الانسانیة ، ونفذ فیھا حكم
الإعدام في شھر كانون الثاني 1945 .وبحسب الضابط البریطاني
المسئول عن تنفیذ الحكم فأنھا لم تبدي أي خوف ، حیث قضت اللیلة
التي سبقت الاعدام تغني الاناشید النازیة بصوت عال في زنزانتھا ،
وفي الصباح سارت بھدوء وثبات إلى المشنقة ، وصرخت في الجلاد
: "أسرع" عندما كان یلف الحبل حول عنقھا ..
كانت ھذه ھي نھایة أسطورة الشابة العشرینیة الألمانیة إیرما غریس
، أو كما لقبت بالشیطان الاشقر.
المصادر :
Irma Grese -
”Meet Irma Grese, “The Beautiful Beast -


تعليقات